موقع اخبار الجزائر معلوماتي تثقيفي تقني ترفيهي متنوع

أخبار المجتمع : قاصر تسرق أموال مجوهرات والدتها تخطيطا للهروب مع عشيقها

أخبار المجتمع : أقدمت قاصر على سرقة مجوهرات والدتها ومبلغ قدره 57 مليون سنتيم من منزلهم العائلي، وسلمتها لعشيقها تمهيدا للهروب معه إلى المغرب.

أخبار المجتمع : مستغلا عشيقها “فريد.م” فرصة الحالة النفسية القاهرة التي تمر بها الفتاة، بعد وفاة والدها، وتشديد الرقابة عليها من قبل أشقائها.

 التخطيط للهربة 

خاصة بعدما علموا أنها على علاقة غرامية، وهي في سن جد مبكرة، دون 16 ربيعا، ولا تزال تلميذة في الثانوية.

وثبت من القضية التي عالجتها اليوم الثلاثاء، محكمة الدار البيضاء بالعاصمة، أن توقيف المتهم جاء عقب شكوى تقدمت بها والدة القاصر “هنية.ذ”.

مباشرة بعد اكتشاف اختفاء مبلغ مالي معتبر بقيمة 57 مليون سنتيم، وكذا مجوهراتها المقدرة قيمتها بحوالي 45 مليون سنتيم من خزانتها.

وتوصلت تحريات الوالدة مع ابنتها ذات 16 ربيعا، إلى أن الأخيرة سلمت المسروقات لعشيقها، بتحريض منه، تعاطفا معه لأجل العلاج.

بعدما أخبرها بأنه بصدد إجراء عملية جراحية في رجله التي بتر منها أصبعان بعد حادث اعتداء تعرض له.

كما توصلت الوالدة إلى أن ابنتها كانت تخطط للهروب مع عشيقها ذي 26 سنة، لعثورها على حقيبة ملابسها في مكان بعيد عن أنظارها.

بسبب مللها من رقابة أشقائها لها خوفاً على مستقبلها الدراسي، عقب فقدانهم الوالد، خاصة بعد اكتشافهم العلاقة الغرامية.

تهرب المتهم من المسؤولية الجزائية

وصرح المتهم خلال مثوله للمحاكمة بتهمتي تحريض قاصر على السرقة وإخفاء أشياء مسروقة، أنه لم يكن يعلم أن الأموال والمصوغ محل سرقة.

ناكرا المتهم تحريضها على سرقة والدتها من أجل مساعدته للعلاج، كما تمسك المتهم بإنكار تحريضها على الهروب معه، بل كان بمحض إرادتها.

من جهتها، القاصر كشفت أن المتهم طلب منها مساعدته بالمال من لأجل اصطحابها معه إلى مغنية، غير أنه أغلق الهاتف بعد أخذه المسروقات.

مضيفة أن عاطفتها الجارفة جعلتها تسرق مال وذهب الوالدة، كما أن الضغوط العائلية التي مرّت بها جعلها تفكر في الهروب معه.

قبل أن تكتشف كذبته، وهو مختفيا عن الأنظار، رافضا اصطحابها معه، واعدًا إياها بتأجيل “الهربة” إلى وقت لاحق ريثما يستقر بالمغرب.

تأثر الوالدة بالحادثة

والدة الضحية التي تأسست طرفا مدنيا، بكت بحرقة أمام هيئة المحكمة بسبب الظروف القاهرة التي مرت بها لأجل جمع القوت لأطفالها السبعة.

وكذا تأثرها بالحادثة، كون المتهم استغل الفراغ العاطفي لابنتها، مما جعلها تفكر في سرقة المال والذهب لأجل الهروب من المنزل.

مضيفة أن ابنتها نجت من القتل على يد أشقائها الجامعيين بسبب الجريمة التي اقترفتها في حق العائلة.

ملتمسة الوالدة من المحكمة استرداد المبلغ والذهب محل السرقة، كونها تمر بظروف معيشية صعبة.

وعلى ضوء ما ورد، التمس وكيل الجمهورية توقيع عقوبة سنتين حبسا نافذا وغرامة بـ20 ألف دج، في حق المتهم.

الجدير بالذكر، أن دفاع الطرف المدني التمس استرجاع المسروقات، وكذا تعويضا ماليا قدره مليون دينار جبرا عن الأضرار اللاحقة.